السبت، سبتمبر 15، 2012

كونفيوزد!




قاعدة في زاوية قايمة مكونة من حيطتين في البلكونة.. سارقة مخدة من الأنتريه عشان عضمي ميوجعنيش من سقوعة البلاط اللي بحبها بس بقت بتتعبني.. زيها زي كل حاجة.. المهم يعني: " منيتي عز اصطباري " المناسبة لكل مود في العالم اشتغلت في البلاي ليست.. محمود عزت قاعد جنبي ع الأرض بيشاور بإيده و يسأل: " أين خبأ الله اللعب يا منى؟! " اللي اعرفه انه تقريبا اتجوز منى خلاص و هيا بقى ممكن ترد عليه بمعرفتها..

مفيش حاجة محددة عايزة أقولها.. جوايا دوشة بالعبيط بس من كتر الخناق بين الأفكار بقعد ع الأرض و اتنح، آخد لتر بيبسي في حضني و أفكر ممكن أنزل فيلم ايه و بعد كدة متفرجش عليه..  أفكر اني لو فتحت المدونة على شهر 9 اللي فات هلاقيني نفس البنت، بنفس الكلام و نفس الأحلام و نفس العيلة و نفس الشغل و نفس المرتب و نفس الصحاب و نفس الهموم و نفس المشاكل مع شوية كتب زيادة و بس كدة.. يارب، امتى هتزحزح خطوة لقدام!

النهاردة باظت مني دقية بامية عمري ماطلعتها وحشة و دة هيكئبني فترة لا بأس بها.. بس و الله البوتوجاز دة أنا مش متعودة عليه و ناره عالية سبت عليه اللحمة ربع ساعة اتحرقت تخيلوا؟! الرز كمان اتلسع و رميته و عملت حلة تانية.. و أنقذت في اللحمة مايمكن إنقاذه بس حاسة ان صوابعي ريحتها لحمة شايطة من ساعتها مع اني غسلتها بشاور جيل البطيخ .. بابا سهران برة ولسة لما يرجع هياكل، مش عايزة أتخيل أي تعليق محبط، كفاية احباط يا جدعان! أيوة ياريت شوية تعاطف و ايتس نوت يور فولت وكدة..

لو سبت الشغل هبقى أحسن، أنا متأكدة.. ابويا عايزني أسيب الهندسة اللي مبتأكلش عيش و اشتغل معاه.. هيفتح سنتر تدريس و انا ممكن أدرس الأطفال ابتدائي و اعدادي علوم و انجليزي و عربي.. و لما يذاكروا كويس أشتري للبنات حلقان على شكل نجوم و للولاد مسدسات عشان يقطعوا بعض و يتبسطوا.. مسم، مش يمكن دي السكة الصح؟! انا مستخسرة ال 5 سنين بتوع الكلية تقريبا، و لسة عندي حاجة آآآد كدهو معلقاني بالعمارة.. و باللقب العظيم\ ختم النسر : " باشمهندسة" 

العود اللي بيعزفه شربل روحانا في أول منيتي عز اصطباري بيوجع قلبي.. رجليا منملة من قعدة الأرض بس انا عايزة أفضل أتكلم، جسمي عنده قابلية غريبة لاختزان مصادر احباطي.. لو عيطت أفضل مرهقة و مصدعة يومين، و تفضل تحصل لي " آن فورتشنت ايفنتس" زي موضوع الأكل اللي باظ دة.. أعراض انسحابي من الكآبة ممكن تبقى أسرع بالكتابة.. لو فيه ساحرة طيبة تمسك ايديا و تسحب من صوابعي الأرواح الشريرة صوبع صوبع، كنت أبقى شاكرة جدا

" يا لللي، إني مغرم!" 

طيب.. سلسلة الرغي عن الرليشن شيبس البغيضة بقت أووفر.. و بردو مفيش حاجة هتتغير، هفضل تحت شعار " نفسي فيه، اخيه عليه! ".. و أفكر ان كل الهراء الرومانسي مش موجود الا في خيالي، الواقع فيه مفاوضات و مسئوليات و تنازل وخد و هات و مشي حالك يا عبدو.. و ألاعيب و فكر ازاي تاخد من اللي قدامك اللي انت عايزه من غير ماتحسسه انه مسكوع على قفاه و أشياء من هذا القبيل.. ويتش ايز مش مناسب ليا خالص الحقيقة.. و دة مش هيمنع اني هفضل محتاجة لوليف بردو عشان ربنا خلقنا كدة نهبب ايه بقى، بس هفضل أقنع نفسي ان موسم تزاوج البني آدمين و الأفراح و ليالي الملاح مأثرة على قواي العقلية، و اني هنسى في غضون الشهر القادم و لا حاجة.. و اركز في حاجات تانية خااالص.. شغلي الهاند ميد مثلا، مجموعتي القصصية و الكام رواية الي بادئاهم و حالفة تلاتين يمين ماخلصهم.. الفرنساوي و الترجمة و السفر السفر السفر.. و كل الحاجات اللي بحبها.. و اللي هتبقى فستك في ثانية لو لقيت راجل شبه جوز جوليا تشايلد مثلا :D.. حد شاف الفيلم ؟! الراجل دة كان عظييييييم..

 عايزة أشتري عجلة..
بقيت محتاجاها فعلا!..يعني أقرب سوبر ماركت من بيتنا الجديد محتاج مشي 10 دقايق، و عشان أجيب عيش بقى محتاجة قدهم مرتين.. أنا بقول اجيب عجلة و اطلع اجيب اللي انا عايزاه و ألف شوية في الصحرا و ارجع.. مش كدة بردو؟!

الناموس اتلم على اضاءة اللاب! كدة لازم أخلع


على فكرة: التدوينتين الأخرانيتين عاملين معدلات زيارة غير مسبوقة.. وكنت عايزة أقولكو: و رحمة خالي حسن منـــوووورين :D

5 التعليقات:

علا يقول...

دا نورك :)

معنديش تعليق معين إلا إن التدوينة عجبتنى جملة و تفصيلاً

تحياتى :)

Hegazy يقول...

ههههههههههههه
عبقرية :)

غير معرف يقول...

بصي انتي ركزي في كل الحاجات اللي بتحبيها عشان مش هتلاقيلها وقت بعد الجواز وفي الغالب حماسك ليها هيقل ده اذا مامتش من غير احباط مفيش زي جوز جوليا خااااااااااالص ولو لقيتيه مش هيبقي كده بعد الجواز فعشان كده هاتي عجلة وسافري كتير وانا واثقة انك مبدعة وملهمة فالهاند ميد متزعليش من كلامي خالص

غير معرف يقول...

انتي مش بتحكي عن مامتك ليه اكيد ليها دور في تكوين شخصيتك الحالمة والرقيقة دي مش كده ولا ايه

hanan khorshid يقول...

البوست كله جميل اوى يا ريهام
ويسلم ايدك حتى على اللحمة المحروقة
عشان حلاوة الاكل مش بتظبيطه
حلاوة بالاحساس اللى بنعمله به
وبابا هيصله الاحساس لما يرع تعبان ويلاقيكي عاملاه الكل الجميل ده
......
كل حاجة فى البوس جميلة بس فى حاجة واحدة ان معترضة عليها
فى الفيلم زوج جولى عاجبنى اكتر من زوج جوليا
خاصة فى المشهد اللى رجع بعد ما اتخانقوا وقابلها فى الشارع وكأنه حس انها نزلت الشارع تجيب اكل من كتر الحزن والوحدة
فجالها علطوول
بسال نفسى سؤال واحد ليه الناس دى مش موجودة غير فى الافلام