الاثنين، مايو 20، 2013

جوائز.. جوائز تنتظر الجميع




جايزة للبنت الصغيرة اللي كانت عايزة تقول حدوتة فسكتوها و لما كبرت بقت مأساتها الكلام.. جايزة للي بيناموا قلبهم مكسور و نفسهم النوم يزيح العالم دة و يخترعلهم بعد مايصحوا عالم جديد محصلش فيه كل اللي حصل، و بيصحوا يلاقوا كل حاجة زي ماهيا.. جايزة للي بيسندوا على سور البلكونة و يعيطوا و هما بيتفرجوا ع الناس في الشارع فيتأكدوا ان محدش حاسس بيهم.. جايزة للي بيستحملوا الصداع، للي بيتسئلوا عن تفاصيل مؤلمة و يضطروا يحكوها.. للي الدم بيندفع في وشوشهم لما حد يحرجهم و يتوجعوا م الكسفة و يبقوا عايزين يستخبوا..جايزة للي بيشيلوا مسئولية ان أهاليهم كانوا أكثر جبنا من إنهم يعترفوا انهم فشلوا في الجوازة دي، و عشان ينكروا الحقيقة دي كان لازم يخلفوا عيال و يقعدوا يدمروا حياتهم بالبطيء.. العيال دي ليها جايزة كبيرة خالص..



جايزة للي بيصحى جعان بالليل و مش قادر يقوم يجيب أكل و معندهوش حد يطلب منه، جايزة للي معندهومش حد يطلبوا منه الحاجات بدون مايشيلوا هم رد الفعل.. جايزة للي بيفتكروا كلمات الأغاني المفرحة في وسط القعدة عشان يقدروا يسرحوا و ميركزوش.. للي بيستحملوا احساس الغربة وبيبلعوه و يحاولوا يكملوا كلام.. جايزة للي بيضيعوا عليهم حاجات حلوة عشان ميزعلوش مش عارفة مين.. جايزة للي بيعمل حساب لحد و هو ممكن جدا يبقى ابن كلب و ميعملش.. جايزة للي بيتقلبوا في السرير مش عارفين يناموا من غير حضن و الحضن بعيد.. للي بيخاف يعبر احسن يتفهم غلط، و لما يتجدعن و يعبر يتفهم غلط فعلا!.. جايزة للي بيحصلهم اللي بيخافوا منه بالظبط..



جايزة للي بيحاول و هو تعبان.. للي بيحاول.. و مهما حاول هيفضل متسلسل في الظروف.. جايزة للي بيبص في المحفظة في نص الشهر يلاقي مفيهاش غير 40 جنيه و ميبقاش عارف الفلوس اتصرفت ف ايه و يبتدي يلوم نفسه البسيطة انها بتكره الحسابات.. جايزة للي مبيلحقش يفرح.. للي بيحاول يلاقي مبرر لغرابة اللي بيحصل فيفكر ان دة أكيد "حسد"، فيخاف من الناس أكتر، و يتعب أكتر.. جايزة للي بيشيل حاجات تقيلة في الحر، للبنات السُّمر اللي المكياج سايح على وشهم سِنّة و واقفين في المترو الدموع محبوسة في عينيهم.. جايزة للي فيهم تعب مش قادرين يوصفوه.. للي أجسامهم ضعيفة و مش مساعداهم يعافروا.. للي بيسهروا قدام التليفزيون على أمل الونس و بردو قبضة الصدر هيا هيا.. جايزة للي أحلامهم بعيدة و ايديهم قصيرين، للي مغرمين بالهوا و دايما بيقابلهم صهد.. للي سماعات موبايلاتهم بتبوظ و هما محتاجين المزيكا... جايزة لكل الوحدانية\المعافراتية\اللي احكام الناس بتطاردهم و العزلة كمان مش اختيار..



جوايز كبيرة خالص، علب ملونة متغطية بشرايط ستان و ورد و مستخبية ورا ضهر غلمان ضحكتهم أصفى من نضارة صبحية شتوية بعد المطر، و قصيرين كدة و العلب الكبيرة باينة من ورا ضهرهم ومش عارفين يخبوها.. مفاجئة جميلة و طيبة..



و النتيجة –أخيرا- شوية فرحة خاليين م الشوايب، شوية سعادة يستحقها كل التعبانين.

11 التعليقات:

حنين يقول...

ربنا بيبعت، جوايز كتير كتير..

ربك يبعت :)

نون..كيكو...حبيبة حبيبى يقول...

انتى جميله اوى اوى

Hegazy Saad يقول...

جايزة للي بيشيل حاجات تقيلة في الحر، للبنات السُّمر اللي المكياج سايح على وشهم سِنّة و واقفين في المترو الدموع محبوسة في عينيهم
Dun Cry Shopgirl.. I'm here :)

Amira Hazem يقول...

جايزه للي يقرا الكلام الجميل ده و يبقى مش عايز يفصل منه و محتاج لحظه من التأمل كده عشان يستوعب .. لكن مضطر يكمل شغل في مشروع رخم بيتعاد للمره المليوووون !!!

سلسبيل صلاح يقول...

فظيييييييييييييييييييعة
جايزة للي بيفرحوا غيرهم بكلامهم الناعم

علا يقول...

عبقرية .. :)

لكم أتمنى أن أكون فرحة أى شخص من هؤلاء ..

asmaa fathy يقول...

جايزة كبيررة ليكي
علشان البوست ده


تحيـــــــاتي
كانت هنـــا ورحلت
Asmaa Fathy

غير معرف يقول...

جايزه ليكى قبل اى حد عشان خليتينى وانا بقرأ عامله كده :):) وحسستينى انى مش لوحدى

غير معرف يقول...

عطشـــان ياصبايا دلونى على السبيل

فى عام 2008 كتبنا فى مصــــرنا محذرين ... من المؤسف أن صحفى مصرى مقيم فى أمريكا يكتب و يهتم و يحذر منذ أكثر من 6 سنوات بينما فى مصـــر نيام .. نيام -
عزيــــزى القارئ أرجو أن تتعب نفســـك و تقرأ :
- حوار مع السفير إبراهيم يســـرى
- حوار الفريق ســوار الذهب : أتمنى أن تزول الحدود بين مصــــر و الســـودان
- ثقافة الهزيمة .. السودان أرض مصرية
- ثقافة الهزيمة .. موسم الهجرة إلى الجنوب ...

بالرابط التالى

www.ouregypt.us

يمامة شاردة يقول...

ياااااااه

دا أنا كده هاخد جوايز كتير أوي

:))

shaimaa samir يقول...

عارفة يا ريهام
قيمة الجايزة لما تبقي في وقتها اوي
واحنا في اشد الاحتياج لهكذا جوائز

يسلم قلبك
:)