الجمعة، أبريل 21، 2017

عشان تعرفي إن ربنا بيحبك



هو أنا قلتلكم إني بحب أبوظبي؟ 

زي ماكون خايفة أحبها أو خايفة أتكلم عنها، بقى عندي هسس الفقد.. كل دة ممكن يطير في ثانية وبعد ماوصل لكل حاجة ألاقي نفسي من غير ولاحاجة تاني.. وممكن ساعتها -بحسب ماحنا متبرمجين- أفكر إن دة عشان أنا ماداريتش على شمعتي ومانونوتش مع قطتي
بس أنا مش عارفة والله.. عايزة أحكي أكتير واتكلم عن فضل ربنا عليا الفترة اللي فاتت، إثباتات صغيرة بس مبهجة جدا خلت حجازي يقولي امبارح "عشان تتأكدي بس إن ربنا بيحبك.. صدقي بقى!" وكلمته بترن في وداني من ساعتها 

دكتور السنان 

النهاردة كنت بعمل حشو عصب عند الدكتور اليتيم اللي قبل بحالتي أخيرا.. قضيت أسبوع جميل كدة من الأبيوز على التليفون، أتصل بعيادات أسألهم ينفع يعالجوني ولا لأ -عشان موضوع فيرس سي- وكانوا يا إما بيسيبوني ع التليفون وبعدين يقفلوا في وشي أو يقولولي هنكلمك تاني ومايتصلوش أو يقولولي هنا مركز علاج أسنان مش كبد حضرتك عايزة ايه!
بيخافوا جدا منه هنا وبيتعاملوا معاه كوباء فعلا.. المهم بعد ماكنت قربت أيأس افتكرت مستشفى صغيرة كدة قريبة من البيت قلت أكلمهم، سابوني ع التليفون شوية بس -ياسبحان الله- ردوا عليا تاني وقالولي مفيش مشكلة بس تيجي آخر حالة -كالعادة- فأنا انشكحت جدا.. لما رحت لقيت عيادة متواضعة ودكتور شكله غلبان كدة وقلت واضح إنه هيبقى أي كلام بس أهي أي حاجة تسد والسلام عشان الخراج خلاص قرب يطلع على عينيا

المهم، أنا رحت لدكاترة سنان كتير وقليل.. أول مرة أحس إني بتعامل مع حد عنده ضمير كدة، دة بالإضافة إن شكل العيادة لا يوحي بكمية الأجهزة اللي فيها! -عملي أشعة لحظية كدة قبل مايبتدي عشان وهو بينضف يوصل لكل الأماكن الي باينة ع الجهاز.. أول مرة حد يعملي الأشعة دي- دة غير انه نضيف، مكنش فيه أي دم -عادة بيكون فيه- وماحسيتش بأي حاجة -أحيانا كانوا بيدوني بينج وبحس- وأخد وقته أوي.. كنت مركزة في اللمبة العريضة اللي فوق عينيا وبفتكر كلمة حجازي.. كل العيادات دي رفضت ورخموا عليا عشان أوصل لواحد عنده ضمير وسعره معقول، عشان أصدق إن ربنا بيحبني

الكريدت كارد

كنت بطلع كريدت كارد لغرض ما في نفس يعقوب، محتاجة أعمل بيها حاجة.. المهم إني -بدون أي بحث أو تخطيط مني مع إن دة أحد أهدافي الكبيرة- طلعت كريدت هتساعدني في السفر.. كل عروضها متعلقة بالسفر أصلا! ومن خلالها يقدروا يساعدوني آخد فيزا للأماكن اللي عاوزة أروحها وتسهيل للإجراءات وحاجات كتير هي بالنسبة لي حلم ومكنتش لاقية وقت أسعى له.. راح ربنا باعتهالي كدة
آه صحيح باي ذا واي! حتى السفر بقيت بخاف أتكلم عنه.. وكنت ناوية لو سافرت مقولش ومكتبش خوفا بردو من الحسد والمشاكل و.. و.. أنا زعلانة فعلا إني بقيت كدة بس غصب عني، بتخيل شخص بيبص عليا ويتحسر على حاله من غير مايعرف البلاوي اللي عندي وعند غيري.. وماقدرش أنكر إني في أوقات كنت بوصل للإحساس دة، بدون محاولة للحسد ولا غيره!
المهم إن حلم السفر ابتدى يقرب تاني، وأنا مبسوطة

أبوظبي

ماكنتش متخيلة أبدا إني هسكن في أبوظبي.. أقصى تقدير عندي لتغيير الظروف كان إننا ننقل دبي وكنت هبقى مبسوطة جدا.. الفكرة إني اتحققلي حلم بردو ماسعيتش لتحقيقه، وهي إني أعيش في مكان مش زحمة.. كنت حتى لما أفكر في أحلى مدن في العالم أقول مهما كانت متعتها بردو زحمة والناس متكربسة في المترو رايح جاي، وأنا مش شخص يقدر يعيش في الريف مهما كان جميل 
ناس كتير بتقول على أبوظبي مملة ومش مليانة حياة وفسح وحركات زي دبي بس فعلا هي مناسبة ليا أكتر بكتير.. مش زحمة! ولو حصل زحمة بتكون منظمة جدا وبتنتهي في دقايق.. مدينة هادية كورنيشها حلو أوي، لو كان جوها فضل في العشرينات والتلاتينات طول السنة كانت تبقى المدينة الحلم فعلا.. بس يعني آخرنا شهر وهنبتدي صراع الحر والرطوبة
دة لا يمنع إني حبيتها، وحاسة إني محظوظة إن ربنا عملي الخطة دي وجابني هنا..

أنا عندي يقين إن ربنا بيحبني بس للأسف بقيت بخاف، بخاف أبقى محظوظة أو مبسوطة وبخاف أعبر عن دة قدام الناس عشان هخرج من دايرة المطحونين اللي حياتهم خرا، زي ماكون بدور على مبرر يخليني مستقرة في الكومفرت زون بتاعت المعذبين.. وآه بقيت بخاف من عينين الناس! ياما اتريقت على الفكرة دي وكنت بقول ايه القرف دة ما اللي نفسيته خرا على نفسه.. بس حاجات عجيبة كانت بتحصل تخليني أقول ما يمكن و يمكن.. ودة يمكن من أكتر الأسباب اللي خلتني مبعرفش أكتب تدوينات كتير زي الأول، تلات اللي ارباع اللي عاوزة اقوله بحس انه بلاش يتقال أحسن.. فالكلام في الآخر بيختفي

افتكرت في فيلم sex and the city  لما كلهم سافروا مع صاحبتهم رحلة شهر العسل بدل الراجل اللي خذلها.. واحدة منهم كانت بتتعب أوي لو كلت أو شربت وهي ومسافرة فكانت عايشة ع الزبادي خوفا م اللي ممكن يجرالها.. وهي بتستحمى دخلت مية في بؤها بالغلط.. فجالها إسهال شديد من كتره ياعيني مالحقتش تروح الحمام وعملت على نفسها! وبرغم مأساوية الموضوع.. إلا إن دي كانت أول حاجة قدرت تضحّك صاحبتهم المصدومة، ضحكت من قلبها فعلا

الصديقة  دي كانت الوحيدة من ضمن الأربعة الصحاب اللي سعيدة في حياتها وكمان طلعت حامل وكلهم في الوقت دة كانوا بيمروا بتجارب طلاق وخيانة وانفصال وفشل في الشغل وحالتهم حالة.. المهم إنها كانت متعودة تجري كل يوم، ولما عرفت انها حامل بطلت تجري مع إن الجري جزء من شخصيتها، صاحبتها كانت بتقولها ليه.. قالتلها عشان خايفة على البيبي.. قالتلها -بما معناه يعني- ايه الهبل دة! الجري مفيهوش أي خطر على البيبي.. فاتعصبت وابتدت تقولها إنها قاعدة منتظرة نصيبها من الخرا ومش عايزاه ييجي في الطفل دة! كلكم حياتكم بتبوظ وانا الوحيدة اللي حياتي ماشية أكيد هاخد نصيب الخرا بتاعي في حاجة.. فصاحبتها قالتلها:

Sweetie, you shit your pants this year. I think you're done!

في نفس الوقت حلمت امبارح إني مش لاقية الكوتشي بتاعي.. الحلم كان طويل أوي بس مافتكرتش منه غير اللقطة دي، وأنا للأسف بقعد أدور في التفاسير، المهم إن الحج ابن سيرين والحج التاني ابن شاهين الاتنين شايفين إن ضياع الحذاء مش كويس خالص في الحلم.. فأنا قلبي اتقبض زيادة وقلت ما بلاها التدوينة أحسن ألاقي المصايب نازلة عليا ترف! بس دلوقتي قمت أكملها واحطها عشان كفاية تخريف لحد كدة.. واضح إن العفريت اللي لابسني مش عاوزني أكتب اليومين دول وبيعرف ازاي يقنعني ماكتبش

عموما، أنا لازم أفكر نفسي إن أنا I did shit in my pants كتير أوي الفترة اللي فاتت، ومن حقي اتبسط شوية من غير ماقلق وخلي اللي جاي ييجي على مهله... ولازم أفتكر كويس أوي إن ربنا بيحبني، حتى لو كنت خايفة من أقداره وحتى لو الكوتشي بتاعي ضاع في الحلم وكان تفسير دة إني هخسر كل حاجة في عيشتي كما أفتى ابن سيرين!

3 التعليقات:

Radwa يقول...

<3

غير معرف يقول...

انتى عارفه ان الى انتى كتبتيه ده وصف حالتى الى بقالها فتره ملزمانى ومكنتش عارفه افسرها
انا فعلا خايفه اخسر كل حاجه

انا بطلت اكلم واحكى عشان فعلا جربت ان محدش بيقدر ان لحظات الانبساط دى وراها مآاسى وبلاوى وكمان بطلت احكى عشان مبقاش حد مهتم

انا جت عليا سنه وكنت تعبانه فيها نفسيا بسبب انى كنت بدرس حاجه مش حباها بس الكل كان بيحسدنى عشان نوع الدراسه ده حلو جدا وبيعتبروه من كليات القمه ومكنش فيه حد واقف جمبى حتى امى كانت بتتهمنى دايما بالفشل وانى بتبطر على النعمه ومكنتش حاسه بالتعب الى انا فيه
لحد ما خدت القرار وحولت لكليه اقل بشويه وبقى بردو بيتقالى يا بختك فى وشى كده طب يا بختى ليه ده انا مريت بسنه محدش يستحمل نصها اصلك حولتى لكليه سهله مش.ملتزمه بحضور لما حولت الكليه دى كانت علامه ان ربنا موجود وبيحبنى ومن وقتها ربنا بيبعتلى حاجات كتير تخلينى اقول "عشان تعرفى انى ربنا بيحبك" بس زى ما انتى قولتى انا عندى حاله بقى فوق الشهر مخليانى دايما خايفه لاخسر كل حاجه وابتدى تانى من الاول وافضل فى الدوامه دى وموصلش وخصوصا انى كمان حلمت حلو فضل مسيطر عليا فتره وكان تفسيره سئ برده
مش عارفه بحكى ده كله ليه
بس كلامك خرج كل الى كان مكتوم ومش عارف يخرج
ربنا يباركلك فى حياتك وتحققى وتنجحى كل الى تتمنيه

عبده العمراوى يقول...

شركة مكافحة حشرات بالخبر