الثلاثاء، سبتمبر 21، 2010

لا تزعلي ...




شربل روحانا يداعب يقيني بأنني غالية دون الكثير من الكلام ، هكذا ببساطة ،، بوجهه السمح و كرافتة وردية تصلح للربيع ، يجلس وسط ساحة خشبية لها طعم السكينة كي يصنع لي مقطوعة كاملة تخصني دون بقية الحاضرين ..
يخبرني و أنا أجلس هناك،، وحدي بالأوبرا : لا تزعلي .. يخبر الجميع أن هذا هو اسم المقطوعة ولكن أوتاره نظرت إليّ في العين مباشرة و باحت بها لي بلا تردد .. لي أنا .." لا تزعلي " .. و كل بحة عود تلت البوح كانت تلف حولي و تدور في هالة من صغار الجنيات .. كلهن طفن حولي بأجنحة ضئيلة و ضعيفة تشبه حالةً كنت فيها .. بذلن جهدا أشفقت عليهن منه لإيصال بقية المعلومة ،، صنعن حلقات صغيرة و حلقات أكبر ،، و نفثن في صدري الروية .. كل ذلك كي يهمسن لي ببقية المقطوعة : " زعلك غالي " ..


في البداية ،، تحكي المقطوعة أنها تعلم حزني .. ثم تتقافز الألحان فيها لأن ميقات الحزن ولّى ،، تتقافز بفرح .. و تبدأ في سؤالي : " تفتكري الدنيا ف غنى عن بسمتك ؟ " .. أقتنع .. ليست في غنى عنها بالتأكيد ،، تبدأ الألحان في الإلحاح " مضى .. مضى .. مضى " .. كل هذا مضى ،، و الآتي بحاجة بسمتي و .. " زعلك غالي .. "

المبررات التي يسردها العود في هذه المقطوعة مقنعة تماما ،،

أخلع حذائي و أشعر ببرودة القاعة تتخلل أصابعي .. لا أحب أن أجلس مقيدة و أنا في حالة رائعة ،، في البداية أرفع ساقا واحدة حتى لا يشعر أحد بالغرابة في هذه الأوبرا الفخيمة ! ثم أتشجع و أرفع الأخرى .. أثني كلتا ساقيّ و أضمهما إلي َ كما أحب أن أفعل ، تلك جلستي المفضلة .. تحث جلستي فتاة تجلس بجانبي على الاسترخاء .. تغطس في مقعدها ثم تثني ساقيها هي الأخرى بعد قليل و تضمهما إليها ،، تهبط برأسها على أحد ذراعيها و تسكن .. أبتسم من قلبي ... نتوسد أنا و هي مقاعد الأوبرا و كأننا نتوسد أرضية البيت و نجلس نسمع الدندنات بهدوء ..

تستمر الجنيات في التأكيد عليّ : " زعلك غالي .. " ، أود أن أشكرهن : هناك إذن من يهتم ، حمى الله أجنحتكن بالنور .. و لكنني لا أتمكن من ذلك فهن منشغلات جدا ...

أتساءل فقط في نفسي عن الفتاة المستلقية إلى جانبي ..

جنياتها ،،

ماذا يخبرنها يا تــُرى؟





3 التعليقات:

rania يقول...

الله عليكِ يا ريهام
إحساس عالي و زعل غالي
جميل
جميل
جميل

I will be Myself يقول...

رقة ورقي
رقة احساس
ورقي في التذوق
تحياتي

reham يقول...

رنون .. تسلمي يا ست البنات ...


I will be Myself

منورة و الله .. :)