السبت، سبتمبر 10، 2011

Le Parapluie






الحدوتة تجلس على كتفي القرفصاء-كالعادة- ، تشبه أحد الملائكة المكلفة بأمري .. و بالقرب من أذني تبدأ السرد ..

تحدثني عن الغد ، و تقول بأنه يجمع أيامه كل ليلة من على أرصفة محطات الأوتوبيس بعد أن تخلو من المنهكين الذين يمقتون النور كل صباح... ثم من خلف أبواب البيوت القديمة التي لا زالت تحمل شراعات تكشف القليل ،، و تخبئ العجائز التي تخشى الموت على وحدة .. الغد يلملم الأيام مع الملاءات الصفراء التي تعني أن هذا الأسبوع قد انتهى أيضاً .. و بالقرب من منافض السجائر الغارقة في الرماد الهائش يأكل هو الآخر أنفاس الآخرين ، و هناك يجلس ممتلئاً بالهم.. و يمسك بنوتة جيب ليكتب ملحوظاته الهامة عن النهايات .. ليدرك أنها معلومات ضئيلة قابلة للكسر لا تشبه ما يحدث أبداً..

وأيام أخرى كثيرة ،، لازالت مبعثرة في انتظار دورها في اللملمة ... و الغد يغفو من شدة الإنهاك بالقرب من قهوة "منه فيه " لأنه يُسطل بفعل جرعة الهواء هناك ... وينسى أيامه .. ينسى ببساطة!

الغد الذي يستيقظ محاولاً البدء من جديد ، ينتبه للقطة المختبئة تحت سيارة أجرة خوفاً من العالم البغيض الذي أفسد بهجة الألوان لها بسرقة أحدعينيها .. الغد الذي يفرغ جعبته الملأى دون تفكير على جسدها الغض ...لربما بسحر كل ما لا نعرفه كبرت الصغيرة قليلاً ، و فهمت قليلاً أنه لا سبب مقنع للأمر .. لا يوجد سبب بالفعل لكونها خرجت من جلسة القهوة هذه الليلة بعين واحدة ، في حين خرجت قطط أخرى ببقايا سندويتشات الشاورما التي سدت رمق صحبةٍ ما.. لا شيء .. يعود الغد في النهاية باللاشيء و بضع ثمرات خزي سيتناولها مُكرهاً كعقاب على قلة انضباطه في العمل .. ربما سيُخصم له اليوم ، و سيتقاضى أجر الشهر مثقوباً بأكمله .. ليصبح مصدر سخرية كل موظفي القدر إلى أجل غير معلوم!

حينها سيصنع من كل قطع الموسيقى التي يصادفها مظلة، مظلة تقدر على إخفائه جيداً من الجميع
وسيحاول البدء من جديد...



Le Parapluie* : مظــلة..

2 التعليقات:

Imagineor يقول...

المزيكا اللي بتسرق من البني آدم وعيه بالشكل دة ، لازم تعمل مظلة .. خلي بالك عشان بجد المزيكا دي ممكن تخبي كل حاجة ، حتى حروفك المنهمرة ، قريتها كذا مرة عشان ماتخطفش من المزيكا ، و أنساب مع قطراتكالهادئة :)
حينها سيصنع من كل قطع الموسيقى التي يصادفها مظلة، مظلة تقدر على إخفائه جيداً من الجميع
وسيحاول البدء من جديد...
:)))))) إبتسامة واسعة معتادة ، و ربنا يحفظك

إيناس حليم يقول...

الموسيقى وكتابتك أحلى من بعض يا ريهام