الثلاثاء، يونيو 29، 2010

هذا ما أفهمــه !




لا أفهم ما يدور في بالي بالضبط ..

يمكنني أن أتحدث عن أطباق من الفراولة .. و عن حضن قديم ،، و آيس كريم "سلطانة" ،

آيس كريم " سلطانة " مثلا ،، و للتحديد فرع الكوربة .. قسم الشيكولاتة هناك كبير و مبهر ،، لم نفهم الفروق فيه بالضبط .. أكوام من آيس كريم الشيكولاتة تبدو شهية جدا .. يفرقها أكثر من وعاء و اختلاف بسيط في اللون .. و مسميات لا تعني لنا أي شيء : شيكولاتة سويسرية – شيكولاتة سادة – شيكولاتة براونيز ... و مسميات أخرى لا أذكرها الآن .. كل ما أذكره أننا اضطررنا لسؤال البائع عن أحلاها لأننا لا نفهم و كنا نتهامس أمامها بشكل مضحك.. و أنه حين أكل منها لوث فمه كالصغار ، و كنت أنا أرتدي فستان ليموني مليء بالورود .. و ضحكت كثيرا برغم خوفي من الفراق ،، الطقس كان مغربيا ،، و النسائم كانت رائعة ...

عن أطباق الفراولة لا أذكر الكثير ،، ربما على الفراولة بعض الكريمة وهي مقطعة بشكل مغر ... الأطباق بورسلين ناصعة ،، أو ربما خشبية ..و أنا أفكر أن مياه الفراولة ستترك بقعا في الخشب لا تزول .. وأستمر في غرفها و لا أهتم ،، أبتسم فقط و أنا أتخيل بهجة الصغار .. الكثير من الصغار يركضون حولي من أجل أطباق الفراولة و يطبعون على خدي قبلات رطبة ممتعة .. أحدهم قبلني في عيني رغبة في إيصال قدر أكبر من الامتنان .. و أنا كنت أبالغ في الشعور بالسعادة ..

ربما هذا لم يحدث ،، كان حلم يقظة ... " أنا .. شخص محبوب من الصغار ،، محبوب بقوة " هذه هي الصورة التي أتمناها لنفسي بشدة .. أم رائعة و خالة ينتظرون زيارتها بشغف ،، حكاءة لحواديت مبهرة تمارس أمومة من نوع يخصها ...

هو يحب الفراولة البلدي ،، و كل ما فيها يذكرني به .. هي احتضنتني الحضن القديم الذي أذكره جيدا يوم أن كتبت عن كم الفراولة الذي زارنا به عمي .. و سألتني بمرح عما فعلناه بكل هذه الثمار المفرحة .. حدثتها أنا عن " الحوسة " برغم بهجة الأحمر .. و أوصتني هي بأن أخبرها إذا توافرت أي فراولة في البيت " و إنها ساعتها هتقوم باللازم .. "

لا أفهم ما علاقة الفراولة بسلطانة ، و ما علاقة الشيكولاتة بالفراق ... و لماذا هذا الحضن بالذات يحمل لي من القديم كل هذا الشجن لأتذكره بقوة ..

كل ما أفهمه أنني أرغب بشدة في دفتر "كانسون" و قلم حبر دقيق ،، أخط به خطوط كثيرة تركض خلف بعضها، متقاطعة بلا معنى ..

و أنني أرغب في التهام كمية كبيرة من الآيس كريم !

3 التعليقات:

آيــة يقول...

هو انا ليه دمعت هنا ؟؟

قهوة بالفانيليا - شيماء علي يقول...

جميل النص يا ريهام :)
عجبني فعلاً ..
مشاهدك جميلة.. مرسومة بشكل ضبابي شبه الذكريات و هي بالفعل ذكريات :)
تحية حب .

reham يقول...

عشان روحك الحلوووة يا ست البنات .. اللي بتحن لأي ذكرى :)

منوورة

تحية قرب و فرح و زقططة يا شيماء ..

مبسوطة بوجودك :)