الأربعاء، فبراير 22، 2012

ربما بحث عني أحد..



مشكلتي أنني لا أفهم الحلول الوسط، مزاجي حاد للغاية.. أغضب بحدة، أفرح بحدة، أتحدث بصوت عال و أضحك ثم أختبئ في شارع جانبي بعد دقيقتين مختنقة و باكية.. ستميزني بين مرتادي المقهى بسهولة ، صوتي"مسرسع" و كلامي سريع قريب للهفة طفل للحياة، ستمل سرسعته هذه بعد مدة "صدقني!" و ستمل هذه الحدة المبالغة في كل شيء أيضاً.. وسيظهر ذلك في نبرة صوتك و ستسبب لي قدراَ لا تتخيله من الألم..

آه ياربي، متى أصبح للحب كتالوج؟ وكيف سهي علي شراؤه وسط كل هذه الكتب.. ربما إن اقتنيته ما كنت سأصاب بكل هذه الخيبة أمام " المفروض و المنطقي و اللازم" وأنا أمارس أفعالي الحادة البلهاء، تلك الأفعال التي لا يعطيها وزنها أحد، بينما هي ثقيلة بالفعل بقدر لا بأس به مما بداخلي ، الأمر بأكمله يشبه سيلا دافئا تدفق من قطعة ثلج فوق عين البوتوجاز.. تجعلك الحالة الغريبة تكتشف أن تدفق السيل ليس رائعا دائما.. ستنطفئ الشعلة ببساطة، و لن يلاحظ أحد حتى يختنق الجميع برائحة تسرب الغاز!

كل شيء يستعصي على التبسيط لأسباب لا أفهمها.. الصد مُرهق، وأنا أصبح في حالات البين بين مختلة عقليا بالمعنى الحرفي,, أمقتها كثيراَ.. كما أمقت القسوة و الضغط و التحليل و المنطق و كل هذا القرف..

أغلقت هاتفي و حساب الفيس بوك الخاص بي، ماعملتش العملة دي تقريبا ولا مرة.. لا يمكنني أن أمضي الوقت في محاولات استبداله بأشياء أخرى.. أنا أكره المراوغة، هو لا يرغب في التواجد هنا و يعتبر ابتعادي فرصة رائعة لتصفية الذهن، وأنا اللي كنت فاكراها مأساة.. أحيــه!

فكرت في كتابة هذه التدوينة.. ربما بحث عني أحد، وافتقدني لدرجة البحث عن مدونتي على جوجل بفزع بعد أن اختفت طرق التواصل بي.. لربما وجد كتابة حديثة توحي بأنني بخير..

حسناً يا صديقتي \صديقي التخيلي البعيد.. أنا بخير بالفعل، أحتاج فقط لبعض الوقت كي أحبني من جديد.. و أستمتع برفقتي وحدي دون وحشة، أن أتوقف عن التضاؤل في داخلي تباعاً لما قاله هو أو قالوه هم.. أن أتذكر أنني كنت وحدي كثيراً و كنت "جدعة" و صبورة معي للغاية.. مثلاً، في غرفة العناية المركزة منذ عام بالضبط، كنت أتمدد كما الآن فوق سرير جلدي بارد منهكة و فاقدة للقدرة على أي فعل حتى ولو كان لا إرادياً كالتنفس.. أبتهج بحدث فتح نافذة الغرفة كأنه العيد و أغزل من الظلال وجوهاً على الحائط حتى أغفو مبتسمة.. أكتب كثيراً و أشعر بذنب كبير لأنني صرخت في وجه الطبيبة تحت تأثير الإعياء، و أنتظر أصحابي وأضحك معهم كأنها جلسة سمر.. لا أستطيع أن أنسى الحالة التي خرجت من المشفى بها، كنت أشعر بسلام داخلي غريب و هدوء لم أعهده ثانية في نفسي.. كان كل شيء في مكانه بالضبط.. كل شيء في حجمه الصحيح.. علاقاتي- أصحابي- رغباتي،، كل شيء.. لا أدري كيف نسيت ما تعلمته عن تفاهة هذا الـ كل شيء في مقابل قدرتي على ملء صدري بالهواء و ملء عيني بالكون من نافذة ميني باص..آراء الآخرين عن مدى روعتي لم تمنحني ذلك حينها..يا إلهي، كيف نسيت؟

صديقي القلق، هذه الخلوة ستجعلني أفضل.. سأقرأ كثيراًو سأتوقف عن مقارنة ما أقرؤه بما أكتبه كما صرت أفعل مؤخراً فأخسر عالم الكتاب "القطيفة" الذي حاول لمسي فنبذته،حتى انتفى عن الكتابة دورها في إبقائي سالمة لأنها " مش قد المقام" .. بل صارت سبباً آخر لأشعر أنني عديمة النفع ببساطة..

سأقرأ، و أكتب.. وأمتن لله لأنه وحده يقبلني دون شروط، ويمنحني " النوم " على عيبي.. بل و صغارا تداعبني في المترو و أشجار تظل خضراء في الشتاء..

وأشخاصا تخيلية قلقة عليّ، أكتب لها رسائل، و أقرأها لنفسي بصوت عال :)

12 التعليقات:

غير معرف يقول...

انا باتابعك باستمرار بس ولا مرة كتبت تعليق ، باحسك بتكتبيني بكلامك ، انا كمان محتاجة اخد هدنة مع نفسي من نفسي ، هو كمان بيبعد و فاكر ان ده احسن حل ، و انا شايفة انها مآساة فعلا

كل كلمة قولتيها انا حاساها جدا ، و تقريبا نفس اللي بيحصل معايا بفارق اني مش كنت في العناية المركزة ولا حسيت ان كل حاجة في مكانها غير لما قابلته هو ، عشان كده مش عارفة ارجع الاحساس ده تاني

لو عرفتي ترجعي احساسك تاني قوليلي عملتي ايه عشان اجرب يمكن ارتاح انا كمان

مش تطولي الغيبة ، انا هافتقدك


واحدة منهارة

hanan khorshid يقول...

رومى
البوست جمييييييييل
بس الكآبة تخيم على كل الحروف
لكى اثر جميل حنون
يخعل كل الاصدقاء التخيلين ينفتشون عنك بجنون
أو كما افعل يضيفون مدونتك فى الفيفورت بار ويجيئون بشكل شبه يومى لقراءة المزيد
اعرف انك فعلا جدعة وهتعرفى تعملى عالم تانى فى الأجازة الانعزالية دى
بس الى معرفوش والى مش عايزة اعرفه
ان "هو " او "هم" ممكن يخلوكى جواكى تقللى
كل واحد بيعمل لنفسه بوستر كبير جميل بالوان طبيعيه
مهما التانيين قرفوه
أو زهقوه
البوستر مبيتغيرش
وعلى فكرة الإختفاء عمره ماكان قضية عند الطرف الآخر
خاصة لو الطرف ده رجل
ولو كان الارتباط قائم
خدعة الاختفاء تجدى فقط جدااااااا
مع الاشخاص الى لسة على اطراف الحكاية
اسفة جدا لطووووول تعليقى
بس انا خصية بحب ريهام وهى ريهام
مش وهى جوا ريهام
(:
آمل خروجك السريع
تحياتى

رضوى داود يقول...

بيب بيب
انا جيت
:)
عارفة إني من ربع ساعة بس كنت بفكر تحت الدوش في الوحدة.. و إني أكتر حاجة مفتقداها إني أقرا لحد الحاجات اللي بتعجبني في الكتب

العزلة الإجبارية أوقات كتير بتبقى مفيدة..

إنتي وحشاني ..و إنتي عارفة

:*
أكتبلك طريقة الهوت شوكليت علشان تعملي لنفسك كوباية في هذا الهدوء
ــــ
أغلي اللبن مع عود قرفة و دوبي فيه شكولاته خام(أنا بجيب شكولاته مطبخ كورونا)
و حبة مزيكا حلوة
و كتاب
خلي بالك على نفسك يا قطتي
و انا هاجي أخلي بالي عليكي قريب على سبيل التغيير
;)

foffa يقول...

أنا يا ريهام بادور عليكيو وحشتني كتابتك أوي و وحشتني أوي الفضفضة معاكي كانت مسلية و مفيدة في نفس الوقت.... ياريت نرجع ورا سنتين....
رنا رؤوف :)))

Heidenröslein يقول...

انا كمان برده
كنت قفلت الفيس وتويتر
وأي وسيلة للتواصل معايا
وكان نفسي حد يلاقيني ويطمن عليا إني كويسة ..

وأنا دايماً بقرالك على فكرة .. وهدعيلك تبقى كويسة :))

foffa يقول...

وحياتك يا ريهام أنا عملت نفس إلي بتقوليه بظبط، النهاردة الصبح دورة عليك عال facebook عندي وملئتكيش ألت يمكن شلتين من عندك وأت ما account بتاعي إتعمله hack وبعدين أنا أصلاً كنت بدور عليكي عشان عوزى اقرأ فالمدونة بتعتك ولم ملإتكش عملت جوجل سيرش "ريهام على بالي" طلعتلي المدونة بتاعتك أول حاجة أوعي تحس انك منسية ، انتي إلي يعرفك ميقدرش ينسكي أبداً.....وحشتيني أويي

Nelly Adel يقول...

انا بحبك :) .. بحب أقرأ لك جداً فعلاً
يارب تكونِ بخير دايماً

Serenity يقول...

بصي اعملي زي ما رضوى قالت تحت كدا ومش تخافي نهائي من أيتها حاجة .. نحن نرعاكي من بعيد وعين الله ساهرة :))) <3

hanan khorshid يقول...

انتىى فين يا رومى بقى
لسة مجيتيش
برضه مش هزهق وهاجى كل يوم منتظرة رجوعك أو حتى ظهور مؤقت لطمئنة الجماهير القلقة عليكى
(:
أنا عاجبنى إقتراح رضوى جداااا
وبضيف عليه القليل من الكوفى ميت
دريم مش نسلته
وكمان مشاهدة أفلام الأنيمي والكرتون
وفى الأجازات الانعزالية بعتقد ان الافلام الرومانسية مش صحية خااااالص
وبتوجع المشاعر عالفاضى
تحياتى
سأعود قريبا للبحث ولن أيئس

khaled nagy يقول...

ان شاء الله ..تخرجى من الهدنه دى ع خير

كتير بنحتاج وقت مع النفس

بس المهم نطلع بفايده ونقدر نحدد ..ايه ال يستاهل من عدمه

بالتوفيق

nesma hatem يقول...

بوست حلو أوى

سأقرأ، و أكتب.. وأمتن لله لأنه وحده يقبلني دون شروط، ويمنحني " النوم " على عيبي.. بل و صغارا تداعبني في المترو و أشجار تظل خضراء في الشتاء..

وأشخاصا تخيلية قلقة عليّ، أكتب لها رسائل، و أقرأها لنفسي بصوت عال :)

الحياة مليانة حجات حلوة اوى بس سعات لما بننشغل عنها شوية بننساها

أن شاء الله الفترة دى تعدى بسلام وتخرجى متها أحسن
تحيتى فى انتظار بوست ما بعد العزلة
:)

reham يقول...

عزيزتي الغير معرفة.. مفيش حاجة بترجع بسرعة غير بالوقت، متخافيش ربك كريم و هيساعدك.. خليكي صريحة معاه وقوليله انك تعيسة، محاولة التمثيل فاشلة جدا صدقيني

وخلي بالك من نفسك.. مبسوطة انك بتعدي هنا :)

حنووون.. شا الله يخليكي ليا، بجد فرقتي معايا جامد.. ربنا يكرمك يا حبي :)

رضوى.. الحب الحب، ول يا ول:*

وانتي عارفة الباقي

رنونة.. تسلميلي بجد انك دورتي عليا وفكرتي فيا أصلا، فرحت بيكي فرحة لا تتخيليها يا ماما يا حلوة :)) عايزين نشوف بعض قريب


Heidenröslein.. العزلة على هي ماقد مفيدة على قد ماهيا مؤلمة، بس نعمل ايه.. الدوا مهم على قد ماهو بايخ و طعمه رخم.. الشيكولاتة والدلع أحيانا مش أوبشن :))

مبسوطة انك هنا.. تسلميلي بجد

نيللي.. ربنا يخليكي يارب، "أنا بحبك" دي بالذات كنت محتاجة أقراها اليومين اللي فاتو :)
:*

نهى.. عين الله ساهرة يا ست البنات.. ربنا يخليكي ليا :*


خالد.. شكرا على مرورك

نسمة.. قلب الحياة مليان حاجات و بتفرّح :))

تسلمي على مرورك