الأحد، فبراير 26، 2012

وانت الجدع!


الطعم المُحلّى للموسيقى قبل الفجر، السكّر الذي يبيح رقبة الوقت ..دقدقات أصابع نات كينج كول بأنامله المتراقصة كقدميْ عصفور .. تعلمني : الرقص قدر، "و الدنيا هيّ الشابة و انت الجدع.."

حدة الخط الرفيع الذي نتراقص عليه جميعاً تجعل هذا التشبيه أقرب للقداسة.. أن تتقن الخفة، و لا يصيبك قلق الإفلات في مقتل، تتوقف تماماً عن التساؤل: وماذا عن الهاوية الضخمة بالأسفل؟، وتجد الإجابة واضحة جداً: ملعون أبو الهاوية!

أن تحب الرقص\الحياة بالقدر الذي يجعلك تنخرط بل تذوب في الحالة حتى تنسى وقاحة أحاسيس الخطر، أن تختار الوعي بجسد الحياة اللدن وحده دون بقية معطيات المشهد.. الرقص: أن تحيك إدراكك بنفسك ..

أن تنساني الآن..و تنسى جاهين، و تصيبك دقدقات أصابع نات كينج كول بجنون شهي، يجعل كل شيء متاح، و محتمل..



2 التعليقات:

hanan khorshid يقول...

فعلا يا رومى ملعون ابو الهاوية

موقع بدايه يقول...

بدايه تتابع كل المدونين وتسعد بزيارتكم لها دوما
اذا كان هناك خاطره او مقال او قصه قصيره وتعتز بها
فيمكنك ارسالها الى بدايه عن طريق الميل التالى
egypt.taxi@gmail.com
ويمكنك متابعتنا من خلال صفحتنا على الفيس
http://www.facebook.com/beedaya