الثلاثاء، ديسمبر 07، 2010

ميس شــذى ..


ياااه ، مركزة معاها أوي بقالي يومين .. و بحاول أفتكر وشها ، بتظهرلي صورة طشاش فيها وش خمري و طرحة و مفيهاش ملامح .. مش عارفة أفتكر ملامحها أبدا ، بس هيا مسيطرة عليا بقالها كام يوم .. عشان إيديها .. عشان بشوف حد ايديه شبه ايديها أوي اليومين دول .. أنا فاكرة إيديها أوي وجلدها الشفاف و صوابعها ، صوابعها كانت طويلة و رفيعة و عروقها كانت بتتشد أوي و تجري ورا بعض لما تعزف أسرع ..

ميس شذى كانت بتعلمني بيانو و أنا صغيرة .. كان عندي تمن سنين تقريبا و كان في مسابقة في المدرسة و كنا هنعزف فيها المون لايت بتاعت بتهوفن .. أنا فاكرة إني اشتركت في فريق الموسيقى من غير ماقول لحد ،، بس مش فاكرة لما عرفوا في البيت عملوا ايه ... أنا كنت بعزف أساسي و بنوتة صغننة كدة مش فاكرة اسمها كان شعرها شبه شعر بنانيت الكرتون ، منفوش بس مش منعكش ... كانت بتعزف الإيد التانية .. كنا بنفضل في المدرسة لحد آخر النهار نتدرب و نعزف .. و أنا كنت مببصلهاش كتير ، مكنتش ببص لوش ميس شذى خالص كنت ببص لصوابعها بس ،، عشان أشوفها و هيا بتجري ورا بعضها و أحاول أقلدها .. خصوصا في الجزئية اللي المزيكا فيها بتعلى و حركة الصوابع بتبقى بالراجع .. ، أفضل أنا أركز مع صوابعها و أبقى مبهورة... ازاي ايديها بتلعب بسرعة كدة و مبتتلخبطش ؟؟ .. حاجة كانت مبهرة أوي بالنسبة لي ،، زي ماتكون دخلتني في بيت اللعب .. و فاكرة إني لما عرفت أعزف الحتة دي.. فرحت أوي ، بس مفتكرش إني روّحت حكيت لحد ..

يوم الحفلة لبسونا كلنا فساتين نبيتي بس أنا شعري مكنش متسرح ،، أنا فاكرة .. عشان في البيت مكنش بيبقى في حد فاضي يسرحلي شعري ، فكنت ساعات بنام بالضفيرة و أصحى أروح بيها المدرسة زي ما هيا ... يوميها حصل كدة .. بس فاكرة إن ميس شذى ربطتلي حزام الفستان و ماقلتليش حاجة على شعري ،، و فاكرة إني كنت خايفة من الفريق التاني اللي عزف حاجات كتير و البنات بتوعه كانو أضخم مني و شكلهم كبير و أكيد بيعزفو أحسن .. بس ميس شذى كانت بتقول إن مفيش حد هييجي على باله يخلي بنات ف ابتدائي يعزفو المون لايت ..عشان صعبة ، صعبة ع الناس التانيين بس احنا شاطرين أوي،، أكيد هنكسب ..

فاكرة أوي المسرح بنور هادي و البلالين اللي ميس شذى طلعت جري لفوق عشان توقعها علينا و احنا بنعزف .. نفسي أفتكر ملامح محددة ،، بييجي على بالي طشاش ، و تسقيف .. تسقيف كتير .. مكنتش فاكرة حتى تفاصيل المقطوعة ، رحت دورت عليها و سمعتها ... قشعرت و دمعت كتيــر و افتكرت إنها كانت بتشغلهالنا شريط كاسيت جنبينا طول الوقت ، و كانت عاملة لكل واحدة فينا نسخة ..

أخدنا المركز الأول ،، و عندي صورة لابسة فيها فستان نبيتي و شعري منعكش و مبتسمة من غير مافتح بؤي زي ما أمي كانت بتقول .... معرفش الصورة دي فين و لا فين شهادة التقدير ، يا ترى حد صورنا فيديو ؟؟ متهيألي هطير من الفرحة لو حد جه ف يوم اداني شريط الحفلة دي ف ايدي و مشي ...

من ساعة الحفلة دي أنا بطلت أعزف بيانو ،، و سبت المدرسة دي و مشوفتش ميس شذى تاني ... زمانها راحت فين ؟ يا ترى لسة بتعلم البنانيت الصغننة يعزفو المون لايت ؟ متخيلاها أكيد ساكنة ف بيت هادي ،، و عندها بيانو في البيت ..

و بتسرح لولادها شعورهم كل يوم ..



2 التعليقات:

زهرة يقول...

يارب تكون لسه موجوده بتعلم البناويت الصغيرين اللى بيحبوا الموسيقى وبتفرحهم يارب
كان نفسى يكون عندى ميس زيها..بس ملقتش
:)))

sheko يقول...

انتي حاجه جميله وزكرياتك جميله زيك وممتعه