الخميس، ديسمبر 30، 2010

سأكتب ..




أحتاج إلى الكتابة هذه الأيام مثلما تحتاجك قطة لتمسد على جذعها بحنو ،، فتتضاءل هكذا و تغمض عينيها و تكمل مسيرتها إلى الرقة اللانهائية ... أحتاج أن أمسك بورقة و قلم كلما لمحت وجهك و أدع أصابعي تحررني من طاقة الحنو الهائلة بداخلي .. ربما سأميل رأسي قليلا ناحية صدرك فيسقط الكلام .. أجمعه في إناء صغير و أعيد ترتيبه ،، أسطره كلمات كثيرة ليس لها معنى دونك .. ربما حينها لن أسطر الجمل حتى تعطي معنى معقولا كما العادة ، سأشكل الكلمات بحيث تعطي تكاوينها أشكالا رائقة تريح نظري .. الكلمات الصغيرة مبعثرة و الكبيرة تحتضنها ،، كل كلمة صغيرة يجب أن يسبقها حرف مفتوح ليضمها بقوة، هكذا لا تصبح هناك أية جملة هشة .. ستنتنج معانٍ غير مفهومة و لكنها ستصل للقلب دون الحاجة للمرور بالعقل أولا ، هذه الرابطة الخاصة بين تكاوين الحديث ستنتج حالة روحية لا علاقة لها بالفهم .. أنا لن أفهم من الناتج شيئا .. و لكننا سنلمسها سويا و ندرك كل شيء .. و سنضحك كثيرا على المعاني المبتكرة التي تنتج من طريقتي الجديدة هذه في الكتابة ... حرية .. سنشعر بحرية كبيرة كالتي نشعر بها في حيزنا الضيق الذي يسع لنا الكون ... أنا سأكتب جملي الملونة و أنت ستحيك بموسيقاك " عطر مزيكا " .. قنينة عطرك ستملأ روحي و كلماتي ستلوث بياض كوفيتك ..

حينها ستظل هناك ،، عند عنقك ..

محل النبض ..

2 التعليقات:

إيناس حليم يقول...

كلماتك دائما رقيقة يا ريهام
مدونتك جميلة وذوقك في الأغاني رائع
تحياتي

reham يقول...

منورة يا ننوسة
مبسوطة أوي إنك هنا ..