الأربعاء، أغسطس 17، 2011

على وشك..!





أشعر بارتياح .. لا أصدق أنه ارتياح بالفعل و أشك في الأمر!

تحاول نفسي أن " تلعب معايا الدنيئة" كالعادة فأبحث في ذاكرتي عن شخص غير راضي عني / مقصرة في حقه ... و العجيبة أنني لا أجد! أتذكر شخص واحد فقط لا أستطيع الوصول له الآن و أنتظر منذ مدة لأتمكن من الاعتذار له و الخطة معدّة مسبقاً لذلك، بريء يا بيه يعني ..
فيما عدا ذلك -و فيما أذكر- تقريباً لا أحد!

معجزة!! .. معجزة إلهية
إذن لا يوجد أحد أهملته دون قصد في الأيام السابقة و سأذكر ذلك قبل النوم فأشعر بتوتر أغالبه بالنعاس.. لا يوجد مسئولية تملصت منها و ستصيبني خلال اليومين القادمين باكتئاب... لا دفاتر مفتوحة أو مغلقة...جميع الأشياء واضحة و تامة و " ملخبطة كالعادة .. " و لكنها تكوّن توليفة أقرب ما تكون إلى شيء جيد ، أكثر قرباً من أن تكون شيئاً سيئاً على ما أعتقد.. مش كدة والنبي؟ خاصةً إذا قسناها بميزان ماء للتأكد.. دون أن أصاب بالملل من هذا الهراء و أقلب الماء من أجل بضعة طرطشة في هذا الحر..

في الحقيقة أنا هذه الأيام أرقد كالحزلئوم تحت ضغط هائل .. " مش لاحقة مش لاحقة!! بآآليلي بآآآليييلليي هنقذكو كلكووو " طوال الوقت.. حالة من الهوس التام و السحل و العجن و الطحن .. شيء يشبه طريقة عمل البسيسة في كتاب لـ د. فيل مثلاً .. حاجة كدة كوميديا سوداء بلهاء يعني!

و لكنني و برغم كل شيء، منذ لحظات قليلة فقط..
كنت قريبة جداً من شعور الرضا
قريبة إلى حد لا يصدق!

هذا في حد ذاته حدث يستحق التدوين، بل و الاحتفال ..

فيفا لا فيدا يا ولاد ..
آند هاااللوويااااااا :D

5 التعليقات:

εïз Semsema εïз يقول...

شعور الرضا عن النفس دا شعور جميل جدا

بيخلي الانسان هادئ ومطمئن كدا

ينام براحته

مفيش حاجة توجع بطنه ^_^

The illusionist يقول...

اند

Hallelujah

خالد ناجى يقول...

لا يوجد اجمل من الشعور بالرضا

ادامه الله عليكى وعلينا جميعا

Radwa Ashraf يقول...

الشعور بالرضا عن النفس أجمل حاجة و الله
أتمنى لك أن تعيشى اللحظات دى أكتر :)
و ربنا يقدرك و تنقذيهم كلهم D:

Imagineor يقول...

ربنا يريح بالك و بالنا يا ريسة