الأحد، أغسطس 01، 2010

امممممممم .....




حسنا يا صغيري / صغيرتي ..

أنت الآن كبير بالفعل ، استطعنا في الأشعة التليفزيونية أن نرى قدمك المدورة بحجم عقلة إصبع ،، و راقبتك و أنت تجلس قرفصائك اللطيفة بحيث تبدو كليليام لم يتفتح بعد ... أنت كبير الآن بالفعل ،، بالقدر الكافي لأحادثك قليلا ..

هل تعلم أن الغد قريب جدا ؟ و أنك في ظرف شهور قليلة ستتحول من ورقة خفيفة تملؤها الأشكال و الأرقام إلى جسد هش و صدر يعلو و يهبط .. سأحكي لك الحكايات الحلوة و نقرأ الكتب سويا ،، سأخبرك عن أميرة البحار التي صارت تحب البشر برغم تصرفاتهم غير المعقولة بحكايتها ،، أحبتهم بعد أن سمعت كاميليا جبران تتغنى بأرضها بتلك الحلاوة .. سأسمعك كاميليا جبران ذاتها ،، و سنرقص و ندور أمام الموج الذي سيلاطفنا و لن يزوم .. سأقرأ لك عن الأحذية التي تعلم عن أًصحابها أكثر ،، أحذية الباليه و التزلج و الركض و المسرح ... هذه سلسلة كتب علمت عنها مؤخرا لم أقرأها بعد ،، سنقرأها سويا ... و سأشتري لنفسي و لك زوجين من كل نوع ، و أضحك أنا ملئ قلبي و تبتسم أنت و تحرك ذراعيك و كفك الطفلة في الهواء ، رغبة بالطيران أم ملاطفة لملائكتك .. لا أعلم بالضبط ،، و لكننا سنبدو سويا كأيقونة للبهجة ...

أنا أحاول الاعتناء بك من الآن قدر استطاعتي ... في ذلك اليوم دلكت قدمي " ماما " المتورمتين جدا بفعل قفزاتك بداخلها .. و اشتريت لها خفا منزليا بلون التفاح و خفته حتى يساعدها في حملك ... ابتعت لها مرهما عشبيا حتى لا نضرك بكيمياء الدواء التي تمقتها خالتك .. و عندما يئست ،، أخذتكما للطبيب و وقفت في الطابور الطويل أرقبك من بعيد و أتصبر بوجهك الافتراضي على وجع قدميّ ...

أخبرتني أمك أنك عقدت صداقة ما مع إحدى الصغيرات منذ فترة ،، هي لم تخبرني بذلك بالضبط استنتجته أنا و ابتسمت ابتسامة عريـــضة ... تلك الطفلة المشاكسة التي كانت تصرخ على أثر اللمس .. صمتت و هدأت بين يديها و أنا أعلم أنك الفاعل .. ترى عم تحدثتما و أنتما متجاورين هكذا ، هل يحلم كليكما بلقاء آخر بعيد ؟

لا أريد أن أثقل عليك ،، في الحقيقة أنا لا أصدق أنك نائم الآن .. أنت تحث " ماما " على النوم حتى تقدر على الطفو بتمهل في فضائك الصغير ..

تصبح على خير على كل حال ...

خالتك تحبك كثيرا :)

4 التعليقات:

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

يا سلاااااااااام يا ريهام
بورك قلمكِ يا فتـاة!

والنبي بتكسفيني، وإني بتكتبي للننة مثل هذه الكتـابة الجميلة البديعة
أنا كنت كاتب لياسمين بنت أختي أول مرة كتابة عبيطة جدًا .... جدًا
أيام ما كنا بندون من غير مزاج تقريبًا

تسلم إيدك، وياابختها من كانت ريهام سعيد خالتها
.
.
بالمنـاسبة فكرتيني ببطل "طيور الحذر" ..طبعًا
إبقي علميها القراية والكتابة ...ها ؛)

غير معرف يقول...

اييييييييييييه الجمال ده ياريموووو
بجد ماشاء الله حلووووووة قووووووي
ولذيذة ورقيقة وبريئة ومليانة خيااااال راااائع

ابدعتي يا ريهام ماشاء الله :):)

هبة صلاح

Rana يقول...

جميلة وعجبتني :)

reham يقول...

تسلم يا ابراهيم ..بس قولي صحيح ،،هيا ياسمين دي بنت أنهي أخت بقى .. أنا اتلخبطت ع الآخر :D

هيبو .. انتى أجمل يا ست البنات

خليكي منورة على طول كدة..


رنون .. يسلم مرورك الحلو :)