الاثنين، يونيو 20، 2011

أشياء لن يجدي البحث عنها





أشياء تشبه نعومة كفي و أنا هشة
و نضارة تخص استيقاظي
بعد أول إغفاءة في اسكندرية

وَلـَه كالذي في نظرة فاتن حمامة..
و اللهفة التي تحملها في وجهها الأنثوي بطفولة
على حبيب أتى أخيراً
رقة غير مصطنعة تشبه حديثها المتقطع
و انقباض ملامحها الدافئة أمام حدث ضئيل

أشياء أكثر إحباطا من كوب زجاجي غُسل للتو
و لازال مغبشاً بأثر من الدهون
وزجاجه يبرق بافتعال ، بفعل مياه ستهوي . ستهوي
و أنا أعرف جيداً أن الكوب دنس
و أتركه يحتل مقعداُ في المطبقية
بفعل التعب لا أكثر!

صدق يشبه عود الشيخ إمام
و بحة صوته في صبحية
تحتاج دفئاً من نوع لا يحتمل أية أعباء
يحتمل فقط سماعات في الأذن ،
و شباك ميكروباص
و لا شيء آخر

قرارات أكثر حماقة من الاندفاع التام
و الضحك على الدقون بفانتازيا " ليف ذا مومنت! "
و الأمل في إيجاد ثمار كـ البابايا
في صحراء كهذه
بل و الغرق في رسم تفاصيلها
و كيف ستنمو لتنتج غابة مهولة من الغد!

عناية ، تشبه إعدادي لوجبة بسيطة
لي...
و إزاحتي لجزء من فوضى السرير
و تغليف الوسادة بالمصلية
من أجل ملمس أعشقه على وجهي
بعد يومٍ أكثر إنهاكاً من الخوف
و جسد أكثر ضعفا ، بكثير

ردود أفعال أكثر سذاجة
من مجرد دمع مكتوم
إزاء رغبة جامحة في ضم وجهك الآن

3 التعليقات:

Do juliette غاده أشرف يقول...

عطرتي فؤادي بكلماتك ,سلمت يمينك :)

أحسن تـستاهـل يقول...

أشياء أكثر إحباطا من كوب زجاجي غُسل للتو
و لازال مغبشاً بأثر من الدهون

::

مين قالك؟؟ ^_^

جميل جميل

*************************

مها ميهوووو

Heba Abdel Aleem يقول...

حلو قوي قوي

مش بعرف اقول كتير بس الكلام ده آثر فيا جدا

ربنا يكتب لك فرحة القلب و راحة البال